منتديات نكهة الموت

كفشتك يالدب !!!!!

انت ناوي بس تتفرج ف المنتدى ؟؟؟؟
ادخل سجل و انت سااااكت خخخخخ امزح
تفضلوا الله يحيكم بالدخول

آڹٳ آڹٹى ڵیښٺ مٹڵ کڵ ٳڵٳڹآآآٹ .. آڹٹى ۄ ڵی ڹکہة .. ڹکہـــہ ٳڵمۄٺ ہی ٳڵڹکہة ٳڵٺی ٺڄڒعٺہٳ ڡی حٻی .. ڵحډ ٳڵٹمڵ .. مۄٺ مڹ ڹۄع آڂڒ .. ڵیښ ٻڜعآآ .. ڄمآآڵ ۄ حٻ ۄ ٳښڵۄۄٻ ۄ ڒۄڹڦ ۄ ٳڠڒٳء ٺڵک ہی ڹکہٺی !!

آہڵٳ ٻڗۄٳڒ مڹٺډیــآٺ ( ڹکہة ٳڵمۄٺ ) .. ٳڵمڹٺډى یحٺــٱڄ ڵمڜڒڡٳٺ ۄ مڜڒڡیڹ .. مڹ یڒیډ ڡڦط عڵیہ مڒٳښڵة ٳڵٳډٳڒة .. عڵى ٳڵڦښم ٳڵڈی یڒیډہ .. ۄ ٳہڵٳ ٻکـــم

    امرض المفاصل ضريبه حديثه لامراض قديمه؟

    شاطر
    avatar
    فيللو
    ×إ‘ٍِْ~ٍِ}ًٍََُِْ][[ نــآئبة المدير العآآآم ]][ًًٌٌٍََُُِ~ٌََُُْإ‘×
    ×إ‘ٍِْ~ٍِ}ًٍََُِْ][[ نــآئبة المدير العآآآم ]][ًًٌٌٍََُُِ~ٌََُُْإ‘×

    عدد المساهمات : 143
    تقديرك : 277
    نكهتكـًٌٍُ]ْ~ : 1
    تاريخ التسجيل : 27/08/2010

    امرض المفاصل ضريبه حديثه لامراض قديمه؟

    مُساهمة من طرف فيللو في السبت أغسطس 28, 2010 7:21 pm


    scratch scratch [size

    يُجمع الأطباء على أن أمراض المفاصل ، المهملة تتحول إلى معاناة حقيقية تتكرر يومياً. ويكفي أن يصاب مفصل واحد في الإصبع بالالتهاب حتى يعاني الشخص من الأرق والعذاب والألم الشديد، طوال الوقت، فما بالك إذا امتد الالتهاب ليشمل العديد من المفاصل في اليدين. في تلك اللحظات يتمنى المريض لو أن الألم يزول في الحال مقابل أي ثمن.




    ورغم أن حدة المرض تختلف من وقت إلى آخر تبعاً لعوامل عدة، فإن الحالة المرضية بحد ذاتها تشكل عقبة أمام المريض الذي يعجز عن إنجاز أنشطته اليومية. وفي الغالب يبقى المرض وإن اختفى في مرات كثيرة ويفاجأ المريض على حين غرة. على أي حال، تتوفر هناك إستراتيجيات يمكن للمريض والطبيب استخدامها لتخفيف ألم التهاب المفاصل، والحد من تطور مضاعفاته.


    وفضلا عن وجود علاجات للمرض معتمدة منذ أمد بعيد مثل العقاقير الطبية المعالجة للألم والعمليات الجراحية الخاصة باستبدال المفاصل فإن التقدم في أبحاث العقاقير هو الآن على قدم وساق ويتزامن ذلك مع التطورات التي تطرأ بصورة متواصلة على التقنيات الجراحية وأنواع العلاج الأخرى. ومن جانب آخر، أصبح من الراسخ بأن وضعك وأسلوب حياتك يشكلان جانباً أساسياً من العلاج النهائي للحالة المرضية.


    أنواع عديدة


    يتخذ اضطراب المفاصل أكثر من مئة شكل، ويشير التهاب المفاصل إلى مرض المفاصل الذي ينجم عنه في الغالب ألم في المفاصل وتورم وتصلب أو فقدان وظيفي للمفصل مع مرور الوقت. وهناك بعض أنواع التهاب المفاصل تتزامن مع مشكلات في العضلات والأوتار العضلية والأربطة وفي حالات نادرة قد تصيب الجلد والأعضاء الداخلية. ومن أكثر أنواع التهاب المفاصل انتشاراً نذكر:


    - التهاب العظام:

    يطلق على هذه الحالة في الغالب تلف أو اهتراء العظام. وعادة ما تظهر هذه الحالة بعد سن الأربعين أو الخمسين عاما. ويتسم المرض بأنه ينمو ببطء. ويلاحظ أن اشتداد التهاب المفاصل يمكن أن يؤدي أحيانا إلى التسبب في نمو وتطور الإصابة بالتهاب العظام بسرعة. ويعتقد أن سبب الإصابة بالحالة ناجم عن اهتراء المفصل من خلال الإفراط في استخدام المفصل.


    ويحدث ذلك أيضا عندما يصبح النسيج الغضروفي خشناً أو أملساً أو زلقاً، ويتسم الغضروف بأنه الوسادة التي يستند إليها طرف العظم في المفاصل ويتعرض هذا الغضروف إلى الضعف والتآكل حتى يصبح طرف العظم واضحا للعيان، وتبدأ عملية الاحتكاك.


    ومن المؤشرات الأولية للحالة المرضية الشعور بالألم والتصلب ويبدأ المفصل بالتورم من حين لآخر.


    وتظهر هذه العلامات ببطء وبالتدريج مع تخلل ذلك حالة من الهدوء والارتياح ولكن سرعان ما تنشط الحالة وتظهر الأورام. وغالباً ما تنشط الحالة المرضية وتواكب القيام بنشاط وخاصة عندما تنهك المفاصل ويمارس عليها ضغط شديد. ويتزامن نشاط التهاب المفاصل مع تبدل الطقس.


    وفي العادة يهاجم الالتهاب بصورة جوهرية أي مفصل ولكنه في العادة يهاجم عددا محدودا من المفاصل على جانبي الجسم وفي الأغلب تحدث الإصابة في الركبتين والوركين والأصابع وفي المفصل الموجود في قاع الإبهام وفصل قاعدة إبهام القدم. كما تعد إصابة العمود الفقري بالالتهاب من الإصابات الشائعة.


    - التهاب المفاصل الروماتزمي:

    تبدأ الإصابة عادة بالتهاب المفاصل الروماتزمي في العمر ما بين الـ 25 والـ 50 سنة وغالبا ما يتطور المرض خلال بضعة أسابيع أو أشهر، وتشكل النساء نسبة 75% من المصابين بالمرض.


    على نقيض التهاب العظام الذي يرتبط ارتباطا وثيقا باهتراء المفصل فإن التهاب المفاصل الروماتزمي يرتبط بمرض ذاتي المناعة. حيث يهاجم جهاز المناعة بطانة المفاصل التي يفترض أنها تقوم بحماية المفاصل وتليينها، مما يؤدي لحدوث الالتهاب في المفاصل. وفي حال استمرار الالتهاب يبدأ إفراز مواد كيماوية وأنزيمية تقوم بالتسبب في تآكل الغضروف والعظم وتتسبب أيضا في تعريض الأوتار العضلية والأربطة الموجودة حول المفصل للضرر والتآكل أيضا.


    ومع مرور الوقت تصبح العضلات حول المفصل ضعيفة وقد تتعرض المفاصل في النهاية للتلف الكامل.


    وعادة ما تؤثر التهابات المفاصل الروماتزمية على المفاصل المتقابلة على جانبي الجسم. وتبدأ الإصابة في مفاصل اليدين الصغيرة والرسغين والقدمين. ويمكن أن تحدث الإصابة بالالتهابات الروماتزمية المفصلية على حين غرة ودون سابق إنذار أو بالتدريج. وفضلاً عن الإزعاج الذي يسببه التهاب المفصل الروماتزمي فإن المريض قد يشعر بالألم في عضلاته ويصاحب ذلك حالة من الإنهاك. ويشتد الالتهاب من حين لآخر دون أي سابق إنذار.


    ويمكن أن تؤدي الإصابة بالالتهاب المفصلي الروماتزمي إلى سلسلة من الالتهابات في مناطق أخرى في الجسم مثل القلب والرئتين والأعصاب والأوردة الدموية والغدد اللعابية.


    أشكال أخرى من التهابات المفاصل التي قد تصيب الكبار في السن:


    - النقرس المفصلي الالتهابي والنقرس الكاذب:

    تتكون أجسام دقيقة في السوائل التي تقوم بتليين المفصل المصاب. وفي أثناء محاولة جسم المريض تخليص المفصل من تلك الأجسام الكريستالية الدقيقة تحدث عملية الالتهاب وغالبا ما تتسبب في الآم شديدة. وتنجم الإصابة بالنقرس عن كريستالات حامض البول وتحدث الإصابة على نحو مفاجئ. وغالبا ما تبدأ الإصابة في قاعدة إبهام القدم. أو إصبع القدم الكبير.


    ولكن المفاصل الأخرى قد تتأثر أيضا. أما النقرس الكاذب فسببه بلورات ناجمة عن أملاح الكالسيوم ويرجح أنها تصيب الركبة أو الرسغ أو الكاحل.


    - التهاب العمود الفقري الروماتزمي:

    يوصف التهاب مفاصل العمود الفقري بأنه السمة الرئيسة لمجموعة الأمراض ذاتية المناعة. التي تتضمن التهاب الفقار القسطي وأشكال من التهاب المفاصل ذي الصلة بالصدفية والتهاب أمراض الأمعاء والعدوى المرضية.


    - ألم العضلات المتعددة الرثوي والتهاب الخلية العرطوية:

    يسبب ألم العضلات المتعددة الرثوي انتشار ألم عضلي يتراوح ما بين الشديد إلى المعتدل وإلى إصابة المفاصل بالتيبس. وعلى الأغلب يحدث ذلك في الكتفين والوركين والرقبة. وترتبط الإصابة في العادة بالتهاب الخلية العرطوية التي تصبح،في ضوء الإصابة بها، بعض الأغشية الداخلية (البطانة) للأوردة الناقلة للدم ملتهبة خاصة تلك الواصلة إلى الدماغ والذراعين.


    - التهابات الأغشية المفصلية:

    يصيب المرض النساء بنسبة عالية مما يتسبب اعتلال أجزاء من الجسم مثل البشرة والكليتين وخلايا الدم والقلب والرئتين والدماغ.


    - التهابات المفاصل المعدية:

    يمكن أن تصاب مفاصلك بالعدوى نتيجة دخول جراثيم إلى مجرى الدم. وقد تتضمن مؤشرات المرض وأعراضه الشعور بألم مبرح مفاجئ وعادة تكون الحالة المرضية مستقرة في مفصل وحيد. وقد يصبح المفصل دافئا ومتورما ويصاحب الإصابة على الأغلب ارتفاع في درجة الحرارة.


    - أمراض ذاتية المناعة أخرى:

    ترتبط تلك الأمراض ذاتية المناعة بالتهاب المفاصل والألم المفصلي. وتشمل تلك الإصابات ذاتية المناعة تصلب البشرة ومتزامنة سيوجرن التي تصيب على نحو أساسي غدد اللعاب والدموع فضلا عن إصابات أخرى تؤدي إلى التأثير على العضلات والبشرة.


    ولتشخيص الإصابة من المرجح أن يفحص الطبيب المفاصل المتضررة بتصويرها تصويرا مقطعيا عن طريق الرنين المغناطيسي أو بأشعة إكس وذلك للبحث عن تغييرات في هيكلية المفصل. وفضلا عن ذلك يمكن أن يطلب منك طبيبك القيام بفحوصات أو سحب سائل من المفصل وإخضاعه إلى التحليل.


    ويستخدم عدد من الفحوصات المخبرية الخاصة بالدم وسوائل المفاصل لتشخيص التهاب المفاصل الروماتزمية وإصابات أخرى أقل انتشارا وأشكال مختلفة من التهابات المفاصل. ويفضل القيام بتلك الفحوصات لاستبعاد وجود التهابات مفصلية، حتى وإن شك الطبيب بوجود التهابات عظمية.


    مسائل خاصة بأساليب المعيشة


    يعيش الكثيرون وهم مصابون بأشكال مختلفة من إصابات الالتهابات المفصلية وبمستويات مختلفة من حدة الألم. ويشار إلى أنه حتى وإن كانت فئات من الناس مصابين بأعراض المرض إلا أن درجة تحمل كل واحد تختلف عن الآخر وإن كان نوع الإصابة واحد. ويصور البعض نفسه على أنه ضعيف ويائس في مواجهة أي مرض يتسبب في الألم ويقر بضعف قدرته على التحمل.


    أما آخرون فيرون أنفسهم قادرين على السيطرة على المرض. وهم يركزون على ما يستطيعون القيام به ويحاولن الامتناع عن التحدث عن قدراتهم المحدودة لتحمل الألم. وتظهر الأبحاث أن الأشخاص الإيجابيين هم أكثر تحملاً للألم من أولئك السلبيين الذين يتحدثون عن صعوبات في تجاوز محنة المعاناة من الألم.


    وفضلا عن ذلك فإنك عندما تشعر بقدرة على السيطرة على الألم تصبح لديك قدرة أكبر على الاستفادة من الخيارات الطبية الفعالة. وتميل أيضا إلى اللجوء إلى تبني مقاييس صحية أكبر في حياتك اليومية مثل:


    ـ تخفيف الإجهاد:

    يتسبب بتوتر العضلات الذي يزداد حدة وسوءاً مع ازدياد ألم الالتهاب المفصلي. ويمكن أن يثير ذلك زيادة في حدة الألم. وهو ما يضعف القدرة على القيام بالواجبات اليومية ويؤدي إلى مضاعفة الإجهاد.وتذكر أن الإجهاد يمثل رد فعلك على حدث ما وليس الحدث ذاته. وهو شيء يمكنك التحكم به واحتفظ بقائمة من الأحداث التي تدفعك على الشعور بالإجهاد واعملي على تغيير تلك الأوضاع أو تجنب حدوثها.


    ـ الاسترخاء:

    يمكن تطبيق تقنيات الأساليب التي يلجأ لها الناس في التأمل والصلاة وتوجيه التصور والخيال واليوغا. كما أن التدليك والتنفس العميق والبطيء تساعد كلها على استرخاء العضلات.


    ـ فهم نوعية الألم:

    تعلم الفارق ما بين الألم المرتبط بمتاعب المفاصل العامة، وتلك التي تنجم عن المبالغة في استخدام المفاصل. وقد يسبب مفصل تعرض للإصابة بالألم حتى عندما لا يكون أصيب بالالتهاب وعندما تكون حركتك بطيئة وغير سريعة. ولكن عندما يكون الألم ناجماً عن جهد خاص تقوم به متصل بالمبالغة في القيام بتدريب يدوم عادة أكثر من ساعة أو ساعتين فإن التفسير الوحيد لذلك هو المبالغة في القيام بالتدريب أو القيام به بصورة غير صحيحة.


    ـ قسط من الراحة:

    يصبح الشعور بإرهاق المفاصل مؤشرا على ضرورة التوقف أو تغيير طرق التدريب.. وقد تتطلب المفاصل الملتهبة والمسببة للألم بصورة مؤقتة الراحة وحتى التوقف عن التدريب. كما أن منح جسمك الراحة التامة مسألة بالغة الأهمية. فإذا كنت تعاني من صعوبة في النوم المبكر تحدث إلى طبيبك حول الأساليب التي تجعلك قادراً على تحسين قدرتك على الراحة.


    وتعلم كيف يمكنك أخذ قسط من الراحة أثناء العمل في النهار حتى لا تصاب بالإعياء إذا واصلت العمل دون توقف. ومن حين لآخر اختار مكانا مرتفعا حتى يكون بمقدورك رفع قدمك عليه. والاسترخاء لفترة تتراوح ما بين العشر والخمس عشرة دقيقة.


    ـ استخدم أجهزة تسهل عملك في البيت:

    ينصح باستخدام جميع الأجهزة المطبخية التي تسهل عملك في المطبخ يوميا وأجهزة ومعدات تجعل أعمالك اليومية سهلة وممكنة وأقل تسببا في الضرر لمفاصلك. والحقيقة فإن حياتنا مليئة بالأشياء التي توفر لنا الدعم والمساعدة مثل السيارة والغسالة الكهربائية الآلية. كما أن الأجهزة المساعدة لتخفيف وطأة التهاب المفاصل هو جانب من الجوانب التي يمكن أن توفر لك الدعم وتدخر طاقتك. وتساعد على الحفاظ على وظيفة مفاصلك حتى يمكنها أن تخدمك دون ألم لأطول مدة في حياتك.


    معالجة الألم دون عقاقير طبية


    رغم أن العقاقير المخففة للألم تبقى عنصراً جوهرياً في تخفيف الألم فإن الأساليب التالية يمكنها أن توفر لك الدعم دون الاضطرار إلى استخدام العقاقير:


    ـ البارد والساخن:

    استخدم الماء البارد للتغلب على الألم الذي قد يعاودك من حين لآخر لأن الماء البارد أو الجليد قد يساعد على تخفيف الألم ويزيل الورم والالتهابات. ويمكنك استخدام الماء البارد مرات عدة في اليوم وذلك عن طريق القربة المليئة بالثلج ويمكنك أيضا القيام بتدليك مكان الألم باستخدام مكعبات الثلج أو غمس مكان الألم بماء يحتوي على مكعبات الثلج.


    ويمكن تعريض المكان الذي يؤلمك للحرارة بوضع قربة تحتوي على ماء حار أو عن طريق وضع قطعة قماش مغموسة بالماء الساخن. وينصح بأخذ حمام ساخن لأن الحرارة تخفف الألم، وتساعد على الاسترخاء، وتزيل الألم العضلي وتضاعف من تدفق الدم إلى المناطق المصابة.


    ـ الكريمات السطحية والجل أو الرذاذ:

    لا تحتاج هذه المواد إلى وصفة الطبيب ويؤدي دهنها على منطقة الألم إلى تدفئة مكان الألم وتحتوي مثل تلك المواد في العادة على مكونات تخفف الالتهابات في العضلات والمفاصل.


    ـ المنشط العصبي الكهربائي عبر الجلد:

    يتم وضع وسائد صغيرة متصلة بأقطاب إلى الجلد وترسل تلك الأقطاب تيارا كهربائيا غير مؤلم إلى منطقة المفصل التي يمكن أن تخفف الألم. ويمكنك شراء وحدة منشطة من هذا النوع واستخدامها في البيت.


    ـ الحقن بالهيالورونك أسيد

    وهي طريقة تشتمل على نوع من حامض الهيالورونك الطبيعي المتوفر في سائل المفصل السليم. ويتم حقن هذه المادة في مفصل الركبة المصابة بألم ناجم عن التهاب العظام. ويتم إعطاء الحقن على مدى أسابيع عدة وعند نجاح العلاج واختفاء الألم فإنه يختفي طوال ستة أشهر أو أكثر.


    ـ العلاجات الموضعية والمادية:

    يمكن تطبيقها بمساعدة المعالجة الفيزيائية التي تشرح لك كيفية إجراء التدريبات التي تحسن من أدائك بحد أدنى من الألم.


    العلاجات النفسية


    لاشك فإن الطبيب النفساني لديه القدرة على مد المساعدة إليك لتحديد الأفكار أو السلوكيات التي تؤدي إلى مضاعفة حجم الإصابة وتفاقم الألم. وينبغي أن يكون الهدف مساعدتك على القيام بتغييرات إيجابية مثل تعديل وجهة نظرك تجاه الألم وتحسين قابليتك للتغلب عليه أو مساعدك على تعلم تقنيات الاسترخاء.


    مثبطات كوكس 2


    في سبتمبر العام 2004 تم سحب الروفيكوسيب (Voixx) من الأسواق بعد دراسة أظهرت زيادة في خطورته على القلب وتسببه في الإصابة بالجلطات الدماغية. وفي إبريل من العام الماضي 2005 تم سحب دواء (Bextra) من الأسواق العالمية أيضا مما جعل السيليكوكسيب Celecoxib (Celebrex) العقار الوحيد المستخدم في العيادات الطبية في العالم لتثبيط الـ Cox-2.


    ولكن هل يمكن القول إن السيليكوكسيب هو دواء آمن؟ وما هي الأدوية الأخرى المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية NSAIDs مثل النابروكسين Naproxen ( Aleven, Naprosyn , وعقاقير أخرى) والإيبوبروفين (Advil , Mortrin ,) ؟ وتشير دراسات إلى أن تلك الأدوية قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض ذات صلة بالقلب. وتشير دراسات أخرى إلى أن أدوية الـ ( NSAIDs) التقليدية يمكن أن تقلل الخطر بصورة فعلية.


    ولكن من الصعب الآن التوصل إلى نتائج نهائية علمية قاطعة حول عدم تشكيل تلك الأدوية أية مخاطر على القلب. وتطلب إدارة الدواء والغذاء الأميركية الآن وضع ملصقات على أدوية Celecoxib وأدوية NSAIDs الأخرى تحتوي على معلومات تحذيرية تحتوي على احتمال أن تشكل تلك الأدوية مخاطر تضاعف مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والتسبب في الجلطة الدماغية.


    وتجدر الإشارة إلى أن تضاعف خطورة الإصابة بنزف في المعدة والتقرحات المعوية. ومن ميزات مثبطات الـ COX-2 أنها لا تؤدي إلى إلحاق الضرر بالمعدة. وفضلا عن تلك المخاطر هناك أيضا احتمال تضاعف مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والجلطة الدماغية.


    الغذاء الصحي


    تناول وجبات الحمية الصحية يمكن أن يساعدك على التحكم بوزنك والشعور أن لديك طاقة أكبر ويسهم في إحساسك بالصحة والعافية. إن كل تلك العناصر يمكن أن تعمل على تكريس درجة من قد تخفف من تأثير التهاب المفاصل عليك. لكن في واقع الأمر لا تتوفر أية أغذية خاصة للوقاية من التهاب المفاصل. وليس هناك أي دليل علمي يشير إلى وجود غذاء معين أو مجموعة معينة من الأغذية التي تجعل من التهاب المفاصل أكثر ألماً.


    ولكن من المهم جدا تناول وجبات صحية تحتوي على تشكيلة واسعة من الفاكهة والخضار بصورة معتدلة. إلا أن هناك شواهد محددة تشير إلى أن تناول الخضروات ذات الدهون المحدودة وتناول الأسماك الزيتية التي تحتوي على زيت أوميجا ـ 3 مثل السالمون والتراوت والسردين يمكن أن توفر فوائد للأشخاص المصابين بالتهابات المفاصل الروماتزمية.


    مضاعفات


    إذا كنت مصاباً بالالتهابات المفصلية الروماتزمية فإن خطورة إصابتك بأمراض هشاشة العظام والقلب والتعرض للعدوى بأمراض أخرى يظل قائما ولذلك يفضل استشارة طبيبك حول الأمور التالية:


    ـ الوقاية من هشاشة العظام التي يمكن أن تتضمن تناول ما يكفي من الكالسيوم والفيتامين دي وغير ذلك من العناصر الغذائية والقيام بتدريبات رياضية وتدريبات تقوية وتناول أنواع معينة من الأدوية وكذلك القيام بقياس سماكة العظام في جسمك.


    ـ تجنب التدخين لأنه يسبب أمراضاً عديدة وحاول السيطرة على الكلسترول وضغط الدم وتناول الوجبات الصحية وحافظ على وزن مثالي.


    ـ تجنبي الأمراض الخطرة بالحصول على اللقاحات الطبية ضد تلك الأمراض والسعي إلى زيارة عيادة الطبيب بالسرعة القصوى لإيجاد العلاج المناسب.




    مع تمنياتي للجميع بالصحة والعافية [/size]





    تحياتي..فيللو Sad
    avatar
    فيللو
    ×إ‘ٍِْ~ٍِ}ًٍََُِْ][[ نــآئبة المدير العآآآم ]][ًًٌٌٍََُُِ~ٌََُُْإ‘×
    ×إ‘ٍِْ~ٍِ}ًٍََُِْ][[ نــآئبة المدير العآآآم ]][ًًٌٌٍََُُِ~ٌََُُْإ‘×

    عدد المساهمات : 143
    تقديرك : 277
    نكهتكـًٌٍُ]ْ~ : 1
    تاريخ التسجيل : 27/08/2010

    رد: امرض المفاصل ضريبه حديثه لامراض قديمه؟

    مُساهمة من طرف فيللو في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 12:28 pm

    الله يشفي كل مريض يارب

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 2:26 pm